هدر، فساد، وأكثر… لهذه الاسباب قدّم نائبا رئيس بلدية القاع استقالتيهما!

لا يمكننا ان نكون شهود زور على مصلحة “القاعيين” لذا تقدمنا باستقالتنا من مجلس بلدية القاع”…

جاءت هذه العبارة في بيان استقالة نائبي رئيس بلدية القاع بشير مطر، داني جورج عوض(٢٠١٦-٢٠١٩) وأمين أنطون شحود( ٢٠١٩-٢٠٢١) من منصبيهما في البلدية.
تخرق هذه العبارة آذان سامعيها، فتترك في نفوسهم علامات استفهام كبيرة!
الأسئلة كثيرة، فماذا يحصل في بلدية القاع؟ ماذا قُصد بشهود زور؟ وما هي أبرز المشاكل التي تعوق عمل البلدية واعضائها؟ هل صحيح ما قاله رئيس البلدية بشير مطر               لـ”Media Factory News” عن أنّ سبب استقالة عوض وشحود هي مشاكل بينهما على نيابة الرئيس؟

آلينا على أنفسنا منذ البداية أن نكون فرسانا للحق والحقيقة، وأن لا يُقفل ملف إلّا وقد أخبرنا اللبنانيين ما في جعبتنا من معلومات لذلك تواصلنا مع الاستاذ داني عوض(نائب رئيس بلدية القلع ٢٠١٦-٢٠١٩) ليُعلّق على كلام الرئيس وليوضح لنا ماذا يحصل في البلدية؟

ينفي عوض لـ”Media Factory News” أنّ تكون أسباب الاستقالة خلافا بينه وبين شحود على النيابة كما ادعى الرئيس بشير مطر، موضحاً أنّه وزميله لا تجمعهما سوى المودّة والمحبة ولن تفرّق بينهما هكذا أمور.”
يتابع عوض: “لقد اشتبهنا بوجود مخالفات مالية كثيرة في البلدية مع العلم أننا طرحنا الاسئلة على مطر لمعرفة الحقيقة ولكنّه تمنّع عن الإجابة والتوضيح تاركاً الغموض يتسلّل بيننا، هذا ما لم ولن نقبل به على الاطلاق.”

يضيف: “لقد توجهنا الى النيابة العامة المالية في ال ٢٠١٩ وقدّمنا ملفات ووثائق ومستندات عن الارتكابات التي تحصل في البلدية وحتى يومنا هذا لم يُبت بها”.
يعود عوض بالذاكرة هنا الى الخلوة التي حصلت عام ٢٠١٩ لإعادة البلدية على المسار الصحيح واصلاح الشأن الداخلي ويقول: ” نتج عن هذه الخلوة مقررات من ١٠ بنود ابرزها، الاصلاح الاداري، الشفافية، الاضاءة على الجمعيات التي تتعاون معها البلدية ومعرفة تفاصيل عنها وامور كثيرة كانت مطلوبة منّا كبلدية تجاه القاع.”
يشير عوض الى انّ الرئيس “لم يلتزم بالمقررات وكما جرت العادة حاول التنصل والهروب الى الامام فهو معروف بحبّه لإدارة الأزمات لا بحلّها.”

ينفي عوض علمه المسبق بالاتفاق الحاصل بين عائلة شحود ورئيس البلدية بشير مطر، الذي يقضي أن يتولى الاستاذ امين شحود نيابة الرئيس عوضا عنه ولكنّه يُصرّ على القول انّ “المشكلة ليست هنا ابدا، مشكلتي مع المنافقين الذين يحاولون بشتى الطرق التخلّص منّي لأني أزعجهم وأقف سدّا منيعاً أمام صفقاتهم وتمريراتهم وهذا ما يُبرّر جلسة طرح الثقة التي حرّض عليها مطر ومجموعته في ال٢٠١٩، والتي لم تثنينِ على القيام بعملي على أكمل وجه كعضو بلدية فاعل…”
يُشكك عوض بما يقوم به مطر خصوصا في ما خص اللاجئين السوريين متحدثا عن جمعية قطرية اتت الى القاع وأبقت على ٢٠ ألف لاجئ داخل البلدة معتبرا أنّ لا شيء مجاني.”

أمّا من جهته فقد أكدّ نائب الرئيس المستقيل أمين شحود عبر “Media Factory News” على كلّ ما أدلى به الاستاذ داني عوض مضيفا: ” انّ مطر يُخالف القوانين، لا يستشير احدا، يقوم بما يريده دون الوقوف او الاخذ بعين الاعتبار وجودنا داخل هذه البلدية”
يتابع شحود “انّ سوء ادارة الرئيس بشير مطر في جميع قطاعات البلدية، هي ما أوصلتنا الى تقديم الاستقالة”
يتحدّث شحود عن “محاولاتهم المتكررة لمكافحة الفساد والاضاءة على الاخطاء، وتوجيه العديد من الكتب التي وضعت في جوارير البلدية طي النسيان، وعلى سبيل المثال لا الحصر جرّ المياه المبتذلة من منطقة العين إلى القاع من دون اللجوء إلى دراسات وأساليب علمية بهذا الخصوص.”
أما عن الهدر في البلدية فيؤكد شحود ان “موازنات البلدية فضفاضة جدّا تحمل في طياتها العديد من البنود المشبوهة غير المُفصلّة التي تثير الكثير من الشكوك والتساؤلات.”
وعليه يشير شحود الى “اننا لكلّ هذه الاسباب واكثر قدّمنا استقالتنا من البلدية.”

أحد لا يستطيع طمس الحقيقة فهي وهاجة، أحد لا يستطيع إخفاء الفساد وضعف التخطيط والتنظيم، أحد لا يستطيع انكار وجود المحسوبيات والوساطات… ربما تتأخر الحقيقة وتُخنق العدالة ويُظلم الحق لكنّ الضمير يبقى حيّا والرأي العام لا بُدّ أن يحاسب المتخاذلين في صناديق الاقتراع!

©MediaFactoryNews

Read Previous

ضوء أخضر لغادة عون… والفرزلي نطق بلسان الثنائي: اماّ التنازل او الانقلاب!

Read Next

وكان برج بابل في لبنان…