الأسد في حلب والأتراك في دمشق

علم موقعنا، من مصادر مطلعة، أنّ زيارة الرئيس السوري بشّار الأسد إلى حلب، تأتي في إطار تأكيد سوريا على أهمّيّة المناطق والمحافظات الشمالية، بالنسبة إليها في ظلّ التهديدات التركية الأخيرة.

وقالت المصادر: إنّ الوساطة الإيرانية العلنية، بين دمشق وأنقرة، خطت خطوات جدّية وإيجابية، أوقفت التوتّر الحدودي والاجتياح التركي، لبعض الأراضي السورية في الأسابيع الماضية.

واعتبرت المصادر أنّ سوريا شهدت في الأيام الماضية زيارة لوفد أمنيّ تركيّ، بحث مع دمشق عددا من القضايا الخلافية، وحصل تنسيق في بعض الأمور، ما يوحي بأنّ العلاقات الثنائية تتطوّر إيجابيّا.

Read Previous

باسيل… إلى سوريا

Read Next

المونيتور: اللبنانيون يطبخون على الحطب مع استمرار ارتفاع أسعار الغاز