هؤلاء يسلبون المغتربين حقهم بالاقتراع …والى المواجهة دُر !

 

كتبت ريتا نصور:

 

 

هل تُطير انتخابات المغتربين ؟ هذا السؤال بات مشروعا ، لا بل مطروحا وبقوة، بعدما تبين انه حصل تشاور غير رسمي بين الكتل النيابية على هامش جلسة اللجان الاخيرة التي بحثت في قانون الانتخاب حول هذه المسألة .

بحسب الرواية التي حصل عليها mediafactorynews فان التشاور انطلق من رفض كل الكتل ، باستثناء التيار الوطني الحر، تخصيص 6 مقاعد للمغتربين كما ينص عليه القانون الحالي، مطالبين بالغاء هذه المادة.
مع التوسع في النقاش حول الموضوع، بان المخفي ، حيث اعلن حزب الله وحركة امل رفضهما المطلق لاقتراع المغتربين .
“نحن مستهدفون في الخارج، في اوروبا واميركا وعدد من الدول يصنفوننا كارهابيين ، في الدول الخليجية لا يجرؤ مناصرونا على اظهار ارائهم ، وهذا الامر يمنعنا من خوض الحملات الانتخابية ويسبب لنا عدة مضايقات، وبالتالي لا تكافؤ للفرص لذلك نحن لسنا متسمكين بتصويت المغتربين وندعو لالغائه ، ومن يريد التصويت فليأت الى لبنان “.
هكذا، بصريح العبارة ، قال احد نواب الثنائي الشيعي ، بحسب ما ينقل مصدر نيابي مشارك لموقعنا، وهو يضع هذا الامر في خانة توجس الثنائي وتحديدا حركة امل من ان تصويت المنتشرين لن يأتي لصالحهم .
وفيما رفض حزب الله التعليق على هذا الملف ، لطَف عضو كتلة التنمية والتحرير النائب قاسم هاشم من حدة الموقف، و “كسرها وجبرها” بمعنى انه اعلن تأييده حق المغتربين بالاقتراع من جهة ولكنه من جهة اخرى سأل ان كانت الظروف تسمح لاجراء هذه الانتخابات من ظروف لوجستية وتقنية وغيرها ليخلص بالقول ” لازم يكون كل شي مكتمل تنقدر نخلي المغتربين ينتخبو “.
هذا الموقف الرمادي ينطوي على اشارات سلبية واضحة. اشارات تتلاقى مع موقف المستقبل ايضاً حيث اكد نائب رئيس تيار المستقبل مصطفى علوش لموقعنا انهم مع هذا الحق ولكن يجب محاولة ايجاد مخارج للعوائق وابرزها العوائق اللوجستية المتمثلة بكلفة هذه الانتخابات. ” نحنا مش اكيدين انو اللبنانيين اللي هون رح يقدرو ينتخبو كيف اللي برا؟ ” يختم علوش.
كل هذه العوائق ليست الا حججا ، وهي قابلة للتبديد في حال وجود ارادة سياسية لذلك كما اشارت مصادر في التيار الوطني الحر ل mediafactorynews معلنة رفضها القاطع لالغاء اقتراع المغتربين فكيف نلغي احد اهم الاصلاحات الاساسية والتي تطلب انجازها عقوداً من الزمن؟ اكثر من ذلك ايعقل ان نلغي حق المغتربين بالاقتراع وهم بفضلهم وبفضل تحويلاتهم ” بقي لبنان واقف على اجريه” في الفترة الماضية؟ تسأل المصادر لتختم جازمة : “جبران باسيل اطلق تحذيرا واضحا في هذا الشأن في جلسة الثقة ونحن لن نسكت !”
على الخط نفسه تسير القوات اللبنانية ” بدنا المغتربين يصوتو متل ما صوتو بال 2018 ، وهيدا حقهم طالما حاملين الجنسية اللبنانية اسوة بكل شعوب العالم ” هذا هو الموقف المقتضب ولكن المباشر الذي اعلنه عضو كتلة الجمهورية القوية النائب جورج عقيص لموقعنا مطالبا فقط بتعليق المادة المتعلقة بتخصيص 6 مقاعد للمغتربين.
كذلك يؤكد عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن لmediafactorynews انهم ككتلة وكحزب مصرون على انتخابات المغتربين ، فهؤلاء رئة لبنان وجزء اساسي من المجتمع اللبناني ورافد للحياة الاقتصادية وبالتالي لا يجوز حرمانهم هذا الحق ، وبالتالي فليعدل القانون الحالي بما يجيز لهم الاقتراع وفق ما فعلوا في انتخابات 2018 .
هكذا اذاً و”بشحطة قلم” يريد البعض شطب المغتربين من المعادلة وربما الهدف من ذلك عودة السياحة الانتخابية وشراء الاصوات بتذكرة سفر كما يشرح المدير التنفيذي للجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات lade) ) علي سليم ما يؤثر على الخيارات السياسية للناخب وعلى نزاهة وشفافية العملية الانتخابية .
سليم يتخوف عبر موقعنا ان يكون الغاء اقتراع المغتربين ،عبر التحجج بالكلفة ، مقدمة لارجاء الانتخابات النيابية العامة في لبنان للسبب نفسه ويقول : سنواجه كل هذا المسار عبر حملة كبيرة في الداخل وفي الخارج ايضاً حيث يتحضر المغتربون للتعبير عن اعتراضهم في السفارات والقنصليات.
لمن الغلبة في هذا الكباش ؟ ولم الخوف من اقتراع المغتربين ؟ اسئلة لا جواب عليها بعد لكن العودة الى نتائج انتخابات المغتربين عام 2018 تظهر ان نسبة المشاركة حينها سجلت 56.4% وقد توزعت الاصوات على ابرز القوى وفق الشكل التالي:
– 18.3% صوتوا للقوات اللبنانية
– 17.5% للتيار الوطني الحر
– 10.1 % لحركة امل
– 9.13% لحزب الله
– 6.8% للمستقبل
– 5.08 % للمجتمع المدني
– 4.75 % للاشتراكي
– 2.3% للمردة
– 2.29% للكتائب

Read Previous

كارثة الجيل الجديد في المتن.. خصم خمسة آلاف ومكتب للتسويات العقارية

Read Next

وزير الاشغال ل mediafactorynews : ساخوض معركة النقل في مجلس الوزراء …ولا بيع لاصول الدولة !